الأولمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

للإبداع الأدبي الحقيقي بحثا عن متعة المغامرة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مجنون( قصة قصيرة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسامة جودة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 40
تاريخ التسجيل : 17/04/2007

مُساهمةموضوع: مجنون( قصة قصيرة )   17/4/2007, 13:35

مجنون!
قديماً كنت أتعجب دوماً وتصيبنى الدهشة من حال ذاك الرجل، أراه كل يوم يجلس متربعاً على ناصية فرش الخضار الذى يملكه عبوس الوجه متجهم لوجهه رائحة الكآبة، يقبع فى ذلك السوق التاريخى القديم الشاهد على العصر والذى تقلبت أحواله كثيراً مثله مثل النهر، فائض بالخير فى الفيضان، جاف مضمحل فى الجفاف، أما هو ففى السوق منذ أربعين سنة لم يغير حتى مكانه كجدران تلك البيوت القديمة البالية والتى أحسبها من الآثار.
أراه دوماً متسمراً مكانه فوق قفص الجريد كصخرة بارزة فى جبل شامخ، فأدقق فى تلك التضاريس والشقوق الغائرة التى تملئ تجاعيد وجهه وراحة يده فأخاف الهرم، لا ينبس بكلمة أبداً فقط يصور المارة بكاميرا عينه الممعنة فى الملامح الذابلة لتلك الوجوه الجديدة الغريبة، يتعجبون هم أيضاً من نظراته الفاحصة، فيزيغون منها بإوساع الخطى أمامه.
(عجباً لك) كنت ارددها كثيراً فى نفسى عندما كنت أسمعة يرد على سؤال زبائنه السائلون عن (الكوسة) بقوله : « لقد توقفت عن بيعها منذ باعتها المصالح الحكومية والشركات » وكنت أقولها عندما أراه يمسك بعلبة الدخان وورق البفرة ويلف بيده سيجارة صغيرة رفيعة يحرقها بلهفة وشغف كعاشق يقبل عشيقته، وأشعر أنه يقول :
- «احترقى معها يا أيام عمرى، تحولى لسراب مثل ذلك الدخان».
أما أمر كومة الثياب الرثة التى يحملها جسده صيفاً وشتاءاً دون ملل فكان أمراً مذهلاً وأذكر كلماته عندما سألته عنها قال:
- « لا تتعجب، فقد اعتدت ذلك وما يحمينى قسوة البرد يحمينى لهيب الحر».
لا أستطيع أن أنسى يوم حاولت مداعبته بأن ألقيت له نكتة ظننت أنها ستضحكه، وقتها رفع حاجب عن آخر ونظر إلى بمؤخرة عينه ثم انفجر فى كمدفع رمضان وقت الإفطار قائلاً:« اغرب عن وجهى يا عديم الإحساس، لا تحدثنى بعد اليوم »
.تركته يومها وكلي ثقة بأن حزنه مركب قديم وأليم غير قابل للزوال، عرفت بعدها أنه سخطاً على واقعه وحاله وحال أبناءه فكبيرهم تغرب من أجل لقمة العيش وصغيرهم سيرى ما لم نراه من السوء
المرة الأولى التى أراه فيها مبرنشق الوجه كانت عندما أتاه أحد المجذوبين وهو يهرأ ويهذى، أتاه يومها يشحذ، فأعطاه تفاحة حمراء تسر الناظرين.
« خذها لك، تمتع بها» قالها مبتسماً وأردفها بنظرات عين لامعة وتمتم قائلاً:
- « ليتنى مثلك، لا أخشى البشر وأضمن الجنة »
يومها كنت أنا الآخر ساخطاً يائساً من ثقتى بنفسى مثلى مثل الكثيرين من أهل هذا البلد فأحسست أنى وجدت ضالتى، وجدت ذلك الفيلسوف الحكيم الذى لخص لى الدنيا فى كلمتين: (حب الجنون).
من يومها أصبحت لا أتعجب ولا أذهل من حال أحد، ليس هذا وفقط بل أضحيت اعشق المجذوبين بهذيانهم وهُراءهم وشحذهم وصرت غابط عليهم فقد أيقنت أنى كبلت نفسى بأسوار وقيود عقلى الرصين وأيقنت أيضاً أن للجنون طاقة وحرية لن أجدها مع غيره فبدأت أعيش دور المجنون ولم التفت لقولهم: (مجنون يهذى).
حينها فقط شممت نسائم الحرية الحق وصرت أعبر عن نفسى وعما يدور بخلدى فيما يخص أى شيء كيفما شئت دون أن أخشى أحد، ومن يومها أيضاً لم أعد أراه حزينا قط بل كلما رآنى ابتسم وأضاء وجهه سروراً وأكرمنى بعطية مما أعطاه الله ثم أسمعه يقول كلمته وكلمة الكثيرين مثله: (ليتنى مثلك مجنون).
بيد أنه بقى فى ذهنى سؤال عالق سيظل يؤرقنى لم أجد له جواب هو:
- إلى متى سأظل هكذا أعيش دور المجنون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 39
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 14/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   17/4/2007, 14:15

قصة جميلة يا أسامة

لقد كشفت النقاب عن القناع الذي نرتديه ونحن نتعامل مع الواقع با حثين عن الحرية
أنت لخصتها في الجنون أو تمثيل دور المجنون حتى نفلت من رقابة الآخرين علينا ..
ربما هي أجمل القصص التي قرأتها لك على الإطلاق ..
وفي انتظار المزيد
تقبل مودتي واحترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alolymp.niceboard.com
سعيد شحاتة
مشرف مؤسس
مشرف مؤسس
avatar

ذكر عدد الرسائل : 665
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 16/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   18/4/2007, 14:28

قصة جميلة
ما أحلى الجنون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saidshehata.blogspot.com
علاء الدسوقى
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 43
تاريخ التسجيل : 18/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   19/4/2007, 22:45

الصديق اسامة:
القصة جيدة السرد لكنها مستهلكة الفكرة والأسلوب ،وان كنت ارى القصة فى وجهين ،اما عمق الفكرة وبساطة التناول ،او بساطة الفكرة وعمق الطرح ، تقنية و دلالة .
اتمنى ان ارى ابداعات جديدة .
من الجميل ان نكتب ما نريد ، لكن الأجمل ان نصنع ما نكتب.
محبتى واحترامى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
باسم ابو جويلى
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 147
العمر : 32
Localisation : no where
Emploi : nicht
Loisirs : nicht
تاريخ التسجيل : 18/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   20/4/2007, 14:17

شكرا على كميه الحلاوه اللى فى القصه مع اطيب التمنيات بمزيد من التفوق والجنون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسامة جودة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 40
تاريخ التسجيل : 17/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   23/4/2007, 09:30

شكرا لكم اخوانى فى المنتدى وسعدت بزيارتكم لقصتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى بلعوني
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 124
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   4/5/2007, 00:56

المبدع : أسامة جودة،،،


اعلق على نصك لانه في غاية التميز، ولانه كما يتضح من خلال القراءة الدقيقة هناك المام بتفاصيل الكتابة القصصية - من جميع الجوانب تقريبا-، ومما يؤشر على ذلك:
* الدقة البالغة في الوصف، مع اتخاذ مسافات محددة ومضبوطة (لان الوصف في نهاية الامر يقترن بالمسافة التي من المفروض اتخاذها تجاه الموصوف ايا كان )، واعتقد بان المقطع التالي يوضح الامر بشكل دقيق:
"
أراه دوماً متسمراً مكانه فوق قفص الجريد كصخرة بارزة فى جبل شامخ، فأدقق فى تلك التضاريس والشقوق الغائرة التى تملئ تجاعيد وجهه وراحة يده فأخاف الهرم، لا ينبس بكلمة أبداً فقط يصور المارة بكاميرا عينه الممعنة فى الملامح الذابلة لتلك الوجوه الجديدة الغريبة، يتعجبون هم أيضاً من نظراته الفاحصة، فيزيغون منها بإوساع الخطى أمامه."

يتضح من خلال المقطع السابق اننا بايزاء عين فاحصة ودقيقة، بحيث تمكنت من تحديد معالم الشخصية بشكل دقيق،للغاية، من خلال وصف استطاع فعلا ان يجعلنا نتخيل الشخصية وكانها حاضرة امامنا، المسافات هنا، ايضا، دقيقة بشكل رائع بحيث الراوي يتخذ موقعا متميزا على المستوى المكاني / وربما الزماني -ايضا- من الشخصية مما يجعله يقبل على وصفها بشكل بديع، هذا الموقع يؤكد بان الشخصية هنا بامكانها ان تلعب دور راو من طينة معينة وهو الراوي المشارك في صنع الحدث، بل ان تسلسل الاحداث وتتباعها يؤشر ، في تقديري ، على ان الشخصية هنا تكاد تكون راو اساسي داخل النص القصصي وهو ما يوحي به الارتباط الوثيق بين الراوي الاساسي والشخصية المحورية هنا لان الراوي هنا يحاول ان يلتبس بالشخصية المحورية ،قدر الامكان، وهي تمارس -فعلا- تاثيرا عميقا على الراوي المحوري -الذي يقوم بادارة الحكي -ككل- ويتضح ذلك من خلال جملة من المقاطع الدالة جدا / والتي ترتبط فيما بينها بحيل سري تشكل الرغبة في الخروج عن المالوف احد ابرز معالمها.
*رسم معالم الشخصية وتحديد نمط العلائق داخل العمل كان ممتازا ودقيقا ايضا، لدرجة تجعلنا نفكر بان القاص عاشر الشخصية وعاش معها كل لحظاتها وبالتفصيل ، ولن احتاج هنا الى استشهاد لان النص ككل يعبر عن هذه الفكرة ، ولان القاص -هنا- يلبس ويلتبس بالشخصية وهو الامر الذي اشرت اليه في الفكرة السابقة / مادام الرواي تماهى مع القاص هنا .
* الخاتمة / نهاية النص كانت جد متميزة وتحيل الى اكثر من تفسير، بل ان صيغة السؤال هنا كانت متميزة، مما اضفى على النص روعة وبهاءا ... خصوصا وان هناك تماسكا مهما يشد مفاصله الى بعضها البعض بحنة ومهارة ...

اتمنى لك مسيرة موفقة على هذا الدرب الشائك سيدي المبدع المتميز...
مع مودتي وتقديري:
مصطفى بلعوني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعيد شحاتة
مشرف مؤسس
مشرف مؤسس
avatar

ذكر عدد الرسائل : 665
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 16/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   24/5/2007, 19:44

« خذها لك، تمتع بها» قالها مبتسماً وأردفها بنظرات عين لامعة وتمتم قائلاً:
- « ليتنى مثلك، لا أخشى البشر وأضمن الجنة »
يومها
كنت أنا الآخر ساخطاً يائساً من ثقتى بنفسى مثلى مثل الكثيرين من أهل هذا
البلد فأحسست أنى وجدت ضالتى، وجدت ذلك الفيلسوف الحكيم الذى لخص لى
الدنيا فى كلمتين: (حب الجنون).
من يومها أصبحت لا أتعجب ولا أذهل من
حال أحد، ليس هذا وفقط بل أضحيت اعشق المجذوبين بهذيانهم وهُراءهم وشحذهم
وصرت غابط عليهم فقد أيقنت أنى كبلت نفسى بأسوار وقيود عقلى الرصين وأيقنت
أيضاً أن للجنون طاقة وحرية لن أجدها مع غيره فبدأت أعيش دور المجنون ولم
التفت لقولهم: (مجنون يهذى).
حينها فقط شممت نسائم الحرية الحق وصرت
أعبر عن نفسى وعما يدور بخلدى فيما يخص أى شيء كيفما شئت دون أن أخشى أحد،
ومن يومها أيضاً لم أعد أراه حزينا قط بل كلما رآنى ابتسم وأضاء وجهه
سروراً وأكرمنى بعطية مما أعطاه الله ثم أسمعه يقول كلمته وكلمة الكثيرين
مثله: (ليتنى مثلك مجنون).
بيد أنه بقى فى ذهنى سؤال عالق سيظل يؤرقنى لم أجد له جواب هو:
- إلى متى سأظل هكذا أعيش دور المجنون
______________________________
جميل جدا به كل محتويات القصة العصرية
أنت أدخلتى الى عالمك الجنونى فصرت وكأننى أقف على حافة الهاوية
وان كان هنا تماس بسيط جدا معها وقصة الأديب الكبير سمير المنزلاوى واسمها المجنون أيضا

_________________
أنا خيلك لما خيول الناس
تهرب م الناس
و أنا فكرة فى راسك
لما الفكر البكر يضيع من سكك الراس
وأنا أحلى بيتين للشعر
اتكتبوا على الكراس

http://saidshehata.blogspot.com/
سعــــــــــــــــــــيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saidshehata.blogspot.com
محمد سلطان
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 18/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   26/5/2007, 19:05

[size=16]والشقوق الغائرة التى تملئ تجاعيد وجهه وراحة يده فأخاف الهرم،.....
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فعلا من اجمل التعبيرات التى قرأت .... احساسك عالى جدا وطريقة السرد اعلى واجمل ... مع خالص تقديرى وسعادتى ايها المجنوووووووون.
محمد سلطان.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسامة جودة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 40
تاريخ التسجيل : 17/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   28/5/2007, 10:24

شكرا لك أخى محمد على كلماتك الرقيقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسامة جودة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 40
تاريخ التسجيل : 17/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجنون( قصة قصيرة )   17/6/2007, 22:12

شكرا لكم جميعا
وعلى فكرة القصة نشرت بالأمس بجريدة ( اخبار الأدب )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مجنون( قصة قصيرة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأولمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــب :: مغامرات إبداعية :: السرد-
انتقل الى: