الأولمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

للإبداع الأدبي الحقيقي بحثا عن متعة المغامرة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حديث الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى بلعوني
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 124
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

مُساهمةموضوع: حديث الحب   22/5/2007, 19:28

حديث الحب
صباح الشعر
أيها الركب الجافي
أيها القلق المهادن ،
صباح مغربي مهان
أيتها الأطلسية بشفتين ساديتين
وخصر يقبل على العزلة
حيث الرجال يأتون من الضفاف
من أعلى الضفاف ،
ليسلموا للبحر قداسه ويأمروه على موائدهم
في حضرة بابلية تليق بالركب
أرى وجه بنيس شاحبا
يتلو نحيبه حين تأتيه امرأة من المساء لتطلب ما تبقى من نهديها
صاف هذا الحب
وجديرة هذه الإمارة بكل البهاء ،
تفترس معظم أحلامي،
حين تأتي امرأة
لتطلب ما تبقى من نهديها لديك
أتذكر عيناك
وهما تأويان إلى الصمت في منتصف الهباء
تخدشان الفزع القصي في آخر قبلة:
لا صداقة بين دبيب الماء على الرمل
ولمعة الضياء على تنورة العمر،
بينهما مآتم...
تنغرس في صدرك هتافات الحيدري الأخيرة
والبحر لا يترك غير النخيل
يمحوه جفنك المنفصم ،
لتأتي امرأة
تطلب ما تبقى من نهديها لديك.
ضع نفسك في قمة جبل وصح بملء رموشك
لا غالب إلا الحب.
انزل أقصى الموت
بطيئا ، خفيفا كما الإقبال على اللذة بقوة الحرمان...
وانهض بكل فرح لتقبل معطفك ، أشيائك السرية ، دليلك في ليل هائج ، في حضن آيل للسقوط الذي ستسألك يداك عن سره ، حتى لا تأتي امرأة من أقصى العمر
لتطلب ما تبقى من نهديها لديك.
لا تسم رفقة
ولا تخضع لرغائب الماء ،
وجهك خريف مغربي
قاس في عزلته ،
وليكن وضوؤك عزلة
ليكن منفاك لمحة
ليكن لمعان العبرة في صهيلك مسحة
هاجعة
تتوخى الفجر في انحناءاته القدسية ،
اختبرت عمود الضوء في عينيك
شموخك اختبرته
وأتيت من أقصى خريف العمر
لأعلن أني قارئ
لهذا الجحود في مقلتيك
الهتوكتين
وأنك أهل بكل هذا الحزن
بكل هذا الفرح
حيث عيناك مراكب يلد لها السفر
لرأب غيمة
تراهن على الفصام ،
حتى تأتي
امرأة
لتودعك ، بكل قسوة ،
ما ترك الزمان من كبوات نهديها.
مصطفى بلعوني
الدارالبيضاء: 18/19 نونبر 1996
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شكري بوترعة
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 146
تاريخ التسجيل : 16/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حديث الحب   22/5/2007, 21:22

[url][b]مصطفى
طوفان من المعنى .. يعزل اللذة ..عن النهد .. يعزل الحدث عن ضعف الذاكرة بنيس .. أنت .. أنا .. ألم اللذة الخاطئة .. كلنا نقيس بأعمارنا عرض الحياة[/[/url]b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حمدي علي الدين
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1252
تاريخ التسجيل : 15/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: حديث الحب   23/5/2007, 14:02

[color=#000000]أتذكر عيناك

وهما تأويان إلى الصمت في منتصف الهباء

تخدشان الفزع القصي في آخر قبلة:

لا صداقة بين دبيب الماء على الرمل

ولمعة الضياء على تنورة العمر،

بينهما مآتم...

تنغرس في صدرك هتافات الحيدري الأخيرة

والبحر لا يترك غير النخيل

يمحوه جفنك المنفصم ،

لتأتي امرأة

تطلب ما تبقى من نهديها لديك.
مصطفى
هنا أنت تكتب بحبر الألم معنى آخر للإنتماء المطلق ، من خلال سرد عاشق موجوع يرفض هذا العالم ويجد نفسه حين يكتب روحه ...
نص أمتعني أنني رأيت أعمق نقطة فيك من خلاله
[color:7ff8=#000000:7ff8]دمت مبدعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حديث الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأولمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــب :: مغامرات إبداعية :: أمي توقظني من الموت-
انتقل الى: