الأولمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــب

للإبداع الأدبي الحقيقي بحثا عن متعة المغامرة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   16/6/2007, 19:56

قطار مَطروح الســريع
قطار مَطْروح .. أو / اسكندريّة – مَرْسَى مَطْروح يسير بالرُكَّاب في الصحراء والفيافي .. مُتَمَهِّلاً حيناً .. ومُتَعَطِّلاً حيناً .. لكنه كقطار الدنيا .. تنتهي رحلته بسـرعة في النهاية .. بِرَغْم كل شئ ! ..
كانت المَرَّة الأولى التي أركَب فيها القطار إلى مَرْسَى مَطروح ..
ذلك أني في عَودَتي السابِقة لذلك مِنْ مَرْسَى مَطروح ؛ وجدت سائق السيّارة ينام ..
كان رأسه يميل في الإغفاءة ؛ فيَعتَدِل مُتَنَبِّهاً ، وتُواصِل السيارة قَطْع الطريق ..
قرأت الشهادتين .. وطَلَبْت مِنْ زَميلَتي - في رِحلة العَودَة إلى الإسكندريّة - نيبال الدَمنهوري شاعِرَة مَطروح أن تقرأ الشهادتين ..
ووَجَدَت الشاعِرَة الزميلة الحَل للمُشكِلَة في أن نتكلم بصوت مُرتَفع خلف السائق فلا ينام وتنقطِع إغفاءاته الخطيرة ! ..
أمّا أنا فقد وجَدْت الحَل بعد ذلك في تَغيير وَسيلة المواصلات واستِبدال السيارة بالقطار ... نَفِر مِنْ قَضاء الله إلى قضائه ..
...
بِداية رِحلتي لمطروح كانت بِدَعْوَة مِنْ الشاعِرَة نيبال الدَمنهوري - والتي كَلَّمتني نيابة عن مُديريّة ثقافة مطروح كما أخبرتني - لإلقاء الشعر في قصر ثقافة مطروح ..
التقيت بالشاعِرَة ومجموعة مِنْ أدباء مطروح لأوّل مَرَّة قبل شهورقليلة مِنْ هذه الدَعوَة في مَسْجِد لصلاة الظُهر أثناء حضورنا لمؤتمر الأدب في مدينة دمنهور ..
العَجيب أننا كُنّا الوَحيدين – أدباء مَرْسَى مَطْروح وأنا – الذين أَدّوا صلاة الجماعة بالمَسْجِد في ذلك الحين لانشغال الآخرين بحضور مَراسِم الغداء ..
مِنْ أجل هذه الذِكْرَى الجميلة في خاطِري ؛ قَبلت الدَعوة .. وذهَبْت لمطروح .. ألقيت الشِعر .. وسمعت أشعار أهل مَطروح ..
وعندما ذهبت لألقي نَظْرَة على أرضي التي اشتريتها هناك مَحَبَّة مِنِّي في مَرْسَى مَطروح الجميلة ؛ فوجِئت بأن شَحتوت الذِئب المُحامي الذي اشتريت الأرض بِمَعرفته وأَوْكَلْت إليه أَمْر بنائها لي وتَسجيلها ؛ كاتب على جُدران السور أن الأرض ملكه !!!! ....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سلطان
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 18/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   16/6/2007, 20:09

شوقتينى يا دكتورة والله اقوم برحلة بالقطار السريع لمطروح لأعيش متوليتك ثانيا ..

أعترف انكى استاذة فى فن السرد سأتعلم منها الكثير ..
عندما قرأت متواليتك أحسست بعجزى عن مسك القلم
مع خالص ودى واحترامى
محمد..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   16/6/2007, 20:41

السلام عليك ورحمة الله الأخ الفاضل محمد سلطان
دام جميل حضورك وطيب كلماتك وروحك
دمت بخير في أي مكان
نسأل الله العافية
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   16/6/2007, 20:43

2
إحتَرِس مِنْ الإقتراب
إحترس مِنْ الإقتراب مِنْ أَي مَخلوق قبل أن تتعَرَّف على طبيعة أحلامه ..
فإنك عندما تقترب منه ؛ غالِباً ستدخل عالَم أحلامه ..
ستكتشفها على الطبيعة ..
ليس بَثاً مُباشِراً تُتابِعه عَن بُعْد أو مسافة ما ..
لكنك ستكون مَبثوثاً في داخل الأحداث والتفاعُلات والمُجريات ..
لكن .. كيف لنا أن نتأكَّد مِنْ طبيعة أحلام الآخرين كي نتخذ قرار الاقتراب أو ...
إنها في النهاية مُجَرد احتمالات مَبنِيّة على مُشاهَدات قد تكون مُفتَعَلَة أو زائفة ..
لهذا عندما اقترَبْت مُنذ سنوات طويلة – حوالي إثنى عَشر عاماً – مِنْ شَحتوت الذئب المُحامي ؛ كانت حكاياته عن نفسه وتدينه وأعماله الطيبة تجتَذِب خطواتي ونقودي لآمن له وأقترِب وأعطيه ..
أخذ ثمن الأرض في مطروح الجميلة ..
ثم أخذ ثمن السور والبير والأساسات ..
ورغم أني قلت له إشرِف على بناء منزل بسيط لي ؛ إلا أنه وَضَع كمية كبيرة من الخرسانات والمُسَلَّح !..
كنت قد آمنته ؛ فلم أُشَدِّد على تأنيبه ..
وهو قال أنه يراعي الله في متانة ما يُشرِف عليه مِن مَبان لي في أرضي ..
وعندما ارتفع المُسَلَّح فوق سطح الأرض .. وأصبَح البيت وَشيك الظهور ؛ لم يظهَر البيت ..
عامان مَرا ..
وأنا أُرسِل نقوداً ..
لكن البيت لم يظهر ..
أَرْسَلْت نقوداً أخرى .. ولم يظهر أيضاً ..
أَرْسَلْت وأَرْسَلْت .. وشَحتوت الذئب المُحامي قال أنه يجب تسجيل الأرض لكي يقوم البُنيان على سَطحها !..
لم يكن هذا كلامه مِنْ قَبْل ..
فقد قال أن الجميع يبنون في مطروح بالإشهار العقاري الذي كنت عملته من البداية .. أو حتّى بدون ذلك ..
لكني وافقته .. فعندما تثق بإنسان ؛ تثق بما يقول ..
طلبت منه أن يقوم بإجراءات التسجيل ..
وتركت له كميّة مِنْ النقود الإضافِيّة قبل سفري مِنْ مَطْروح ..
وبعد أن عملت له التوكيل القضائي الذي أَلَح في طلبه ليَتَسَنَّى له التسجيل طويل الإجراءات كما قال ..
...
بعد شهرين انتَقَلَت ابنتي الجميلة إلى رِحاب بارِئها ..
ابتَعَد العالَم عَنِّي لِبَعض سنين ..
وعندما بَدَأْت في تَلَمُّس المُدْرَكات مِن جديد ؛ ذهَبْت لمطروح لحضور مؤتمراً أدبياً هناك ..
وهناك ذهَبْت للمُحامي شَحتوت الذئب ..
تركني أنتظِر لِفَترة مُبالَغ فيها ..
لم يكن هذا عَهده وهو يتَلَقَّف مِنِّي النقود في السابِق !..
وعندما رأيته يومها ؛ كان جافا ..
قال ببرود أنه لم يقُم بأي خطوات للتسجيل ! ..
سألته عن سور أرضي الذي تم خلع طوبه وحجارته وسرقتها .. فقال أنه كان مَشغولاً ولم يتابِع هذا الأمر ..
اسْتَنكَرت إلقاء البَعض للقمامة في أرضي ورَدْم بير المياه بالزبالة ..
قال أنهم رَدَموه لأن طفلاً سقط فيه .. وأن هذا أَفْضَل !..
طلبت منه التسجيل واستِكمال البناء بما معه مِنْ نقودي ..
فابتَسَم بِوَداعَة مُفتَعَلَة .. ووَعَدَني بإجراء ما يَلْزَم .. بل إنه قال أنه سيحضَر ما بقى مِنْ فعاليات المؤتمر الأدبي الذي أحضَرَه .. وسألني عن أشعاري ..
لكنه لم يحضر للمؤتمر ..
وعُدْت إلى الإسكندرية ..
لم أكُن أَبتَعِد عَنْ شَحتوت الذئب في المكان فقط .. لكنّي كُنت أَخرُج مِنْ ذلك العالَم الوَهمي لِوَلِي الله شَحتوت الذئب ..
لم يكُن وَلِيّاً ، ولا يَعرِف طَريق الله مِنْ أَصله ..
ويَبدو أنه حتى كان يُصَلِّي بِغَير وضوء !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سلطان
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 159
تاريخ التسجيل : 18/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   16/6/2007, 21:07

وبالتأكيد كانت صلاته فى عكس اتجاه القبلة ...............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   17/6/2007, 17:11

نسأل الله العافية
تحياتي أخ محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   17/6/2007, 17:21

3
الرائحة
في المساجِد إحساس الأمان ..
في المساجد ننسَى شحتوت الذئب المُحامي الذي يريد استلاب أرض جهاد ..
يعْرف أن جهاد ثَكْلَى ..
ومُنذ وفاة ابنتها الجميلة وهو يستعِد لاقتناص أرضها كذئب ..
مَرَّت عشر سنوات ..
الأرض تئن ..
تُسَبِّح بِحَمْد رَبّها .. وتعرف جهاد وتحبها في الله !
وجهاد تعرف أن شحتوت الذئب يستضعِفها ..
يعلم أنها تذهب لمَرسَى مَطْروح في الصباح وتُغادِرها في الظُهْر أو العَصْر ..
يعرف أنها وَحدَها ..
لا يرَى الله .. ولا يُوَقِّره ..
جهاد تريد بيع أرضها والخلاص مِن مُضايقات شحتوت الذئب / المُحامي والسِمسار والمقاوِل الذي أخذ أموالها ليبني لها البيت على أرضها ..
لكن ندى ماتت ..
وهو ابتسم ابتسامة شيطانِيَّة في نفسه ..
عرف أن الأُم الثَكْلَى لن تجِد الهِمَّة والقُدْرَة على حماية أرضها وحقوقها وأموالها التي استلَبَها ..
أرادت جهاد أن يكون في أرضها بيتاً لله عَز جلاله ..
واقتَرَح حاتم عليها الاشتراك في مَشروع خيري ..
لكن ؛ أين شُركاء الخير الذين سيشاركونها ليقوم المشروع الخيري ..
وحدها سيبتلع الذئب كل أموالها وحقوقها ..
يجب أن يكون هناك رجلاً قادِراً على مُتابعة البناء والعمل والمشروع ..
الأيام تمُر
وشحتوت الذئب يزداد إضراراً بها واستهانة بحقوقها ..
تتوَجَّه إلى الله ..
قال لها النجار جار الأرض : ابنيها .. هذا هو الحَل ..
لكن .. كيف تبنيها وحدها ..
...
عندما غفت عينها ؛ رأت البيت جميلاً ..
هواء مَطْروح النقي يغسل نفسها ..
لم تكن هناك في الحلم أي رائحة لشحتوت الذئب ..
لم تكن هناك أي رائحة كَريهة ..
كانت تشم رائحة المِسْك الطَيِّبَة ..
وعندما استفاقَت ؛ كانت تبتسِم !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   17/6/2007, 17:26

4
الطريق
قال الشيخ السُرَدِي سنساعِدِك ونبنيها لك ..
لكني رفضت هذا المَبدَأ ..
أنا أريد بيع الأرض أو أن أجد من يشاركني في بنائها / نتحرك كمجموعة ..
مجموعة لها مصلحة مُشترَكَة ، وهي إعمار هذه الأرض ..
مجموعة تُرهِب شحتوت الذئب فلا يقترِب بأطماعه ..
قُلت للشيخ : سأصَلِّي استخارة ..
فوافقني ..
وبعد كُل أذان ؛ أصلي الفرض والاستخارة ..
وأنتظِر قَبساً مِنْ نور الله الذي أضاء كُل الظُلُمات ..
يَشِع نور الله مِنْ قلبي ..
يَصِل لشحتوت الذئب ..
لكنه لا يراه ..
أتعَجَّب ..
يدخُل سيارته التي اشتراها بنقودي ..
وينطَلِق في قلب الظلام ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   17/6/2007, 17:26

5
قَطَرات مِن الزِفت
كانت جُدران سور أرضي مُلَطَّخَة بكلمات مَكتوبَة بالزِفت الأسود تقول : " أرض مِلْك شَحتوت الذِئب المُحامي " ، وبجوار الإسم أرقام لتليفونين مَحمول وهاتِف أرضي !
إتَصَّل جريس زوج الشاعِرَة نيبال الدَمنهوري بِرَقَم مَحمول / جَوَّال مِنْ الأرقام السوداء والتي يَقْطُر الزِفْت والنيلَة منها .. فيبدو أن كاتِبها كان يمتَلِك كِمِّييّات إضافِيَّة مِنْ الزِفت الأسود حتى سالَت القَطَرات القَطْرانِيَّة مِنْ إسم شَحتوت الذئب وأرقام هَواتِفه !
قال جريس لِشَحتوت في الهاتِف : أكلِمَك مِنْ أرض الدكتورة جهاد ..
قال شحتوت : لقد بيعَت !
قال جريس : ماذا ؟ بِيعَت !
صِحْت بذهول : ماذا ؟!
قال جريس : مَعَك الدكتورة جهاد .. هي هنا في مَطْروح .
صِحت في ذهول : أنا بِعْت أرضي يا أُستاذ شَحتوت ؟َ!
أَسْرَع شَحتوت يخرج من مفاجأته بوجود جهاد ويقول لها : لا .. لَسْت أنت التي بِعْت الأرض ! .. قابِلوني أمام مَجْلِس المَدينة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   17/6/2007, 17:28

6
في ليلة النصف
ذهبنا ..
وأمام مَبنَى مَجْلِس المَدينة ادَّعَى شَحتوت الذئب أن بَلطَجيا قام ببيع الأرض لبلطجي آخر وهرب إلى ليبيا !
وأنه اضطر لِمُراضاة الشاري ودَفع له آلاف الجنيهات ليترك الأرض !
أعرف أنه يكذب .. أرَدْت الوقوف عند الحقائق ..
سألته : لماذا كَتبت على السور أن الأرض مِلكا لك ؟
قال بسرعة : لأحميها لك .. كتبت إسمي لأحميها لك !
سألته : ولماذا لم تكتب اسمي مع اسمك ؟
قال : لو كتبت اسمك أنت لَسَرقوها ! .. هؤلاء بَلْطَجِيَّة ولا يَقدِر على رَدعهم أحد !
قلت له : تعال نعمل مَحضراً بالواقِعَة .
قال : لا .. إذا أرَدت أن تعملي مَحْضَراً فاذهبي وَحدك !
قلت : لكن أنت عندك المَعلومات وأسماء البَلْطَجِيَّة وأنا لا أعرف كل هذا .
أَصَر .. قال أنه ليس لَدَيه وَقت ليأتي لِعَمَل مَحضر ..
ثم أضاف بخبث : إذا أَرَدْت أَرضِك ؛ بيعي لي مائة مترا منها بالسِعْر الذي اشتريت به منذ إثنى عَشر عاماً !
لَكَزتني نيبال الدَمنهوري في جانِبي ؛ فأَبْدَيت مُوافقتي مُجاراة له لأكتشف جوانِب الأمر ..
فقال : تعالوا نجلس بالسيارة .
صاحَت نيبال به : معك سيارة وتتركنا وقوفاً بالشمس هكذا !
قال جريس : بل نذهب للبيت لتتكلموا هناك .
وافق شحتوت .. ولم يعُد هناك ذِكرا لانشغالاته التي كان يتحدث عنها !
...
ذهب شحتوت الذئب معنا لبيت نيبال وزوجها جريس ..
أخذ يساوِمني حيناً ويهددني حيناً ..
قال أن لَدَيه أسلِحَة كثيرة غير مُرَخَّصَة ، وأنه تَصَدَّى بمُسَدس منها لأحد البَلْطَجِيَّة الطامِعين في أرضي !
قالت له نيبال : ولماذا تتصَدَّى لهم انت ؟ لماذا لم تتصِل بالدكتورة جهاد ؟
قال : ضاع مِنِّي رقم تليفونها !
قالت بتوبيخ : أنت تعرف مكان عملها جَيِّداً .. تذهب فقط عند باب الجامعة وتقول د. جهاد الحَكيم .. فقط ..
قال شحتوت : ذهبت ولم أجدها !
قالت نيبال باستنكار : لم تجدها ؟!!!
قال شحتوت : رفعت المُسَدَّس على البَلْطَجِيَّة .. كنت أحمي لك أرضك ! .. لذلك ؛ اكتبي لي 250 مترا بالسعر الذي اشتريتي به منذ اثنتى عشر عاماً وأنا سأسجِّل لك الربعمائة وخمسين مترا الباقِية .
قالت نيبال بلَهجة تأنيبِيّة : كانت مائة متر منذ قليل ، والآن أصبَحَت 250 مترا !
قال : نعم .. واستكْمَل بتحد وهو ينظُر إلَيَّ : وإلا لن تحصلي على أرضِك !
قال : وثمن ال250 مترأنا دفعت جزءا منه للبلطَجِيّة ليتركوا الأرض ولن يتبقى لك سوى مئات قليلة من نقودك التي معي !
ثم بمُنتَهَى الهدوء والسَماجَة قال لي : يا دكتورة .. نريد منك تَبَرُّع لِجَمْعِيّة أبناء الصعيد !
عَقَدَت الدَهْشَة لِساني ..
قال : في صباح الغد تأتين لتكتبي لي 250 مترا في الشهر العقاري لأسجِّل لك بعد ذلك بقية أرضك !
وذهب ..
لكن شكله لم يذهب مِنْ أمامي ..
كانت مَلامِحه ضارِية ..
وكان اليوم مُوافِقاً لنصف شعبان ..
واكَفَأْت على أَوراقي أكتب :

في ليلة النصف
مِنْ شَهْر شعبان المُكَرَّم
يا رَب تِنْصِفْ كُل أحبابك
واقفين على بابَك
راجمين بِدَعوِةْ حَقْ ظالِمْ ومِتْجَبَّرْ
وحَرامي سالِبْ أرضنا مِنَّا
وحرامي سالِب حَقِّنا مِنّا
ومُحامي بِيْقَررْ
إن الحَرامي قَدَر .. لازِمْ نِطاطي لُه ..
نعطيه مِنْ اموالنا .. نِغْرِفْ وِنِدِّي لُه ..
يِمكِنْ ننول الرِضا
دَه حرامي قادِرْ وفاجِرْ
وان تِنْفِرِدْ فِرْدِتُه ؛ لازِمْ نِصَلِّي لُه
ونْصومْ لِوَجه الحرامي
والليلْ نقومهولُه
...
فيه ناسْ عِبادْ رَبِّنا
وفيه ناسْ عِبادْ اللاتْ ..
والعُزَّى .. والدولاراتْ ..
وحِفانْ تُرابْ تِسرَقُه
وان مات خَسيسْ مِنُّهُمْ ؛
عافْ التُرابْ صُحْبِتُه ..
إنْ مات خَسيس مِنُّهُم ؛
عاف التُراب جِتته ..
والقَبر ضاق ، وابتَدَتْ وَيَّاه سنينْ وِيلُه
...
الله أَكْبَرْ .. إذا
عرف الخَسيسْ
أو مالْ عَنْ المَعْرِفَه
وان كان مبادئه هنا – في الدنيا – مِتْحَرَّفَه
بُكْرَه الميزان يِتْعَدَلْ
واللي ظَلَمْ وافتَرَى ؛
في لَحْظَه راحْ يِتْبَدَلْ
في نارْ جهنَّم / حَطَب
مَذلولْ
فَعَجِّلْ يا رَب
لِلِّي افتَرَى ع العِبادْ
ذُلُّه
ولا تجعَلُه شَمْس الشموسْ لِلْمَجوسْ
واعْدِلْ ميزان النفوسْ
واللي افتَرَى يِنْغَلَبْ

اللي افتَرَى ع العِبادْ
في ليلة النصف
مِنْ شَهْر شعبان المُكَرَّم ؛
إعْدِلْ ميزانْ كَفِّتُه
والباغي راح يِنْغَلَب
واليوم تِدورْ دَورِتُه
وِيْشُقْ نور الحَقْ
ظُلُمات على ظُلُمات
مَهما بَغَى فتوَّاتْ
لابُدْ فيه ميقات
عَنْد القَديرْ – حَتماً
مَهما ح يِمْهِلْ ؛ آت
لِلْباغي يوم يِنْكَسَرْ بَغْيُه وضلامْ سَطوِتُه
ما يِبقى مِنْ بَغْيِتُه
أو دَورِتُه في الحياه
غير ذِكْرَيات
حكايات
ومِنْ العِبادْ
والرَب
مَشفوعْ بِسيلْ لَعَنات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   18/6/2007, 17:43

[color:83c3=000099][align=center]
7
مازالت أرض الله[/align]
مازالت الأرض أرض الله ..
عندما استخلفني فيها .. وعندما حاول شحتوت الذئب المُحامي اغتصابها .. هي أرض الله ..
...
بعد انصراف شحتوت الذئب مِن بيت نيبال وجريس ؛ قال لي جريس : يا دكتورة .. لو قَبِلْت بما يعرضه شحتوت وكتبت له 250 مترا فمَعْنى ذلك أنك ستجعَلي مِنْ هذا الحَرامي جاراً لك طوال عُمْرِك .
أومَأْت مُوافِقَة .. كُنت أفكر .. ليس فقط في مُصيبة جيرة مَن لا أمان ولا أمانة له .. لكِنِّي كُنت أُفكِّر في حَق الله وحق المجتمع .
قال جدِّي الرَسول الكَريم صَلَّى الله عليه وسَلّم : " أكَل طَعامكم الأبرار ... " ..
فكيف يأكُل طعامي ويَقتطع مِن أرضي مَنْ يَفتَقِر إلى البِر والخير والنزاهة ! .. كيف أعطيه فأُقَوِّيه على الناس ، ويمتد ظلامه بينهم ليحيل حياتهم ظُلُمات على ظُلُمات لا يرون بَعضهم فيها وتنطَمِس الأحلام !
لن أَسْمَح بذلك .. لن أَضْعف ..
مِنْ أَجل الله سُبحانه وتعالى ..
مِنْ أَجْل أرضه جَلّ وعَلا التي استخلَفني فيها ونَظَر مِنْ عَليائه ليَرَى ماذا أَعمل ..
...
أخذتني نيبال إلى مُحام جديد زوجته صديقتها ..
أَعطيته النقود / ثلاثة آلاف جنيه .. وبَدَأ في عَمَل إجراءات تسجيل الأرض التي عَطَّلْها شحتوت لمُدّة إثنى عشر عاماً كامِلَة !
قال وليم المُحامي أن الأرض مِلْكي والعقود كُلها بحَوزتي .. والمَسأَلَة لن تعدو شهوراً قليلة ويكون عَقدها الأزرق معي لِيَرتفِع ثمنها مِنْ ثلثمائة ألف جنيه إلى أكثر مِن خمسمائة ألف جنيه ..
أَكَّدْت عليه أن يتصَدَّى لشحتوت الذئب ويكشفه لِنَقي المُجتمع مِن شَرِّه .
قال : هو مَعروف بالبَلْطَجَة والسَطو وعليه حُكْم سابِق في قضِيّة وتم سجنه .
أَكَّدْت عليه أن يُقَدِّم شَكوى بإسمي لنقابة المُحامين .. فوعدني بذلك ..
قال : سأَحْصل على صورة الحُكْم وأُقَدِّم الشَكوى مُباشرة .. سافري وأنت مُطْمَئنة ..
...
استقليت القطار في العصر للإسكندريّة ..
ابتعَد القِطار عَن مَطْروح الجميلة بِبُطء ..
كان يسير في أرض الله ..
كُلها أرض الله ..
يختلِف الناس عليها ..
يُسْتَخلَفون فيها ..
وهي أرضه وحده ..
أرض الله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   18/6/2007, 18:00

[color:0251=000099][align=center]
7
مازالت أرض الله[/align]
مازالت الأرض أرض الله ..
عندما استخلفني فيها .. وعندما حاول شحتوت الذئب المُحامي اغتصابها .. هي أرض الله ..
...
بعد انصراف شحتوت الذئب مِن بيت نيبال وجريس ؛ قال لي جريس : يا دكتورة .. لو قَبِلْت بما يعرضه شحتوت وكتبت له 250 مترا فمَعْنى ذلك أنك ستجعَلي مِنْ هذا الحَرامي جاراً لك طوال عُمْرِك .
أومَأْت مُوافِقَة .. كُنت أفكر .. ليس فقط في مُصيبة جيرة مَن لا أمان ولا أمانة له .. لكِنِّي كُنت أُفكِّر في حَق الله وحق المجتمع .
قال جدِّي الرَسول الكَريم صَلَّى الله عليه وسَلّم : " أكَل طَعامكم الأبرار ... " ..
فكيف يأكُل طعامي ويَقتطع مِن أرضي مَنْ يَفتَقِر إلى البِر والخير والنزاهة ! .. كيف أعطيه فأُقَوِّيه على الناس ، ويمتد ظلامه بينهم ليحيل حياتهم ظُلُمات على ظُلُمات لا يرون بَعضهم فيها وتنطَمِس الأحلام !
لن أَسْمَح بذلك .. لن أَضْعف ..
مِنْ أَجل الله سُبحانه وتعالى ..
مِنْ أَجْل أرضه جَلّ وعَلا التي استخلَفني فيها ونَظَر مِنْ عَليائه ليَرَى ماذا أَعمل ..
...
أخذتني نيبال إلى مُحام جديد زوجته صديقتها ..
أَعطيته النقود / ثلاثة آلاف جنيه .. وبَدَأ في عَمَل إجراءات تسجيل الأرض التي عَطَّلْها شحتوت لمُدّة إثنى عشر عاماً كامِلَة !
قال وليم المُحامي أن الأرض مِلْكي والعقود كُلها بحَوزتي .. والمَسأَلَة لن تعدو شهوراً قليلة ويكون عَقدها الأزرق معي لِيَرتفِع ثمنها مِنْ ثلثمائة ألف جنيه إلى أكثر مِن خمسمائة ألف جنيه ..
أَكَّدْت عليه أن يتصَدَّى لشحتوت الذئب ويكشفه لِنَقي المُجتمع مِن شَرِّه .
قال : هو مَعروف بالبَلْطَجَة والسَطو وعليه حُكْم سابِق في قضِيّة وتم سجنه .
أَكَّدْت عليه أن يُقَدِّم شَكوى بإسمي لنقابة المُحامين .. فوعدني بذلك ..
قال : سأَحْصل على صورة الحُكْم وأُقَدِّم الشَكوى مُباشرة .. سافري وأنت مُطْمَئنة ..
...
استقليت القطار في العصر للإسكندريّة ..
ابتعَد القِطار عَن مَطْروح الجميلة بِبُطء ..
كان يسير في أرض الله ..
كُلها أرض الله ..
يختلِف الناس عليها ..
يُسْتَخلَفون فيها ..
وهي أرضه وحده ..
أرض الله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حمدي علي الدين
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1252
تاريخ التسجيل : 15/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   19/6/2007, 11:41

المبدعة الفاضلة د/حورية البدري

أنا أتابع معك من البداية ، فقط لم أشأ أن أقطع التسلسل ، أرجو حين تنتهي أن تشيري إلى نهايتها حتى نتداخل مع القصة
مودتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   19/6/2007, 15:20

أخي الفاضل حمدي علي الدين
تسعدني مُداخلة من يريد المُداخلة وتُثري الموضوع بإذن الله / هكذا المُنتديات الأدبية
دُمت بخير وطيبة
وفي انتظار المُداخلات
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   19/6/2007, 15:24

[color=navy]
7
مازالت أرض الله
مازالت الأرض أرض الله ..
عندما استخلفني فيها .. وعندما حاول شحتوت الذئب المُحامي اغتصابها .. هي أرض الله ..
...
بعد انصراف شحتوت الذئب مِن بيت نيبال وجريس ؛ قال لي جريس : يا دكتورة .. لو قَبِلْت بما يعرضه شحتوت وكتبت له 250 مترا فمَعْنى ذلك أنك ستجعَلي مِنْ هذا الحَرامي جاراً لك طوال عُمْرِك .
أومَأْت مُوافِقَة .. كُنت أفكر .. ليس فقط في مُصيبة جيرة مَن لا أمان ولا أمانة له .. لكِنِّي كُنت أُفكِّر في حَق الله وحق المجتمع .
قال جدِّي الرَسول الكَريم صَلَّى الله عليه وسَلّم : " أكَل طَعامكم الأبرار ... " ..
فكيف يأكُل طعامي ويَقتطع مِن أرضي مَنْ يَفتَقِر إلى البِر والخير والنزاهة ! .. كيف أعطيه فأُقَوِّيه على الناس ، ويمتد ظلامه بينهم ليحيل حياتهم ظُلُمات على ظُلُمات لا يرون بَعضهم فيها وتنطَمِس الأحلام !
لن أَسْمَح بذلك .. لن أَضْعف ..
مِنْ أَجل الله سُبحانه وتعالى ..
مِنْ أَجْل أرضه جَلّ وعَلا التي استخلَفني فيها ونَظَر مِنْ عَليائه ليَرَى ماذا أَعمل ..
...
أخذتني نيبال إلى مُحام جديد زوجته صديقتها ..
أَعطيته النقود / ثلاثة آلاف جنيه .. وبَدَأ في عَمَل إجراءات تسجيل الأرض التي عَطَّلْها شحتوت لمُدّة إثنى عشر عاماً كامِلَة !
قال وليم المُحامي أن الأرض مِلْكي والعقود كُلها بحَوزتي .. والمَسأَلَة لن تعدو شهوراً قليلة ويكون عَقدها الأزرق معي لِيَرتفِع ثمنها مِنْ ثلثمائة ألف جنيه إلى أكثر مِن خمسمائة ألف جنيه ..
أَكَّدْت عليه أن يتصَدَّى لشحتوت الذئب ويكشفه لِنَقي المُجتمع مِن شَرِّه .
قال : هو مَعروف بالبَلْطَجَة والسَطو وعليه حُكْم سابِق في قضِيّة وتم سجنه .
أَكَّدْت عليه أن يُقَدِّم شَكوى بإسمي لنقابة المُحامين .. فوعدني بذلك ..
قال : سأَحْصل على صورة الحُكْم وأُقَدِّم الشَكوى مُباشرة .. سافري وأنت مُطْمَئنة ..
...
استقليت القطار في العصر للإسكندريّة ..
ابتعَد القِطار عَن مَطْروح الجميلة بِبُطء ..
كان يسير في أرض الله ..
كُلها أرض الله ..
يختلِف الناس عليها ..
يُسْتَخلَفون فيها ..
وهي أرضه وحده ..
[color:a5ed=navy:a5ed]أرض الله ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   19/6/2007, 15:25

[color=navy]
9
أَلْغام مَدفونة
قبل شهور قليلة مِن كِتابة الذئب لإسمه على جُدران سور أرضي بالقَطران ؛ كُنت ونيبال في مؤتمر الأدب بدمنهور .
حَكيت لها عن أرضي عندما عَلِمْت أنها مِن مَرسى مَطروح ..
كانت ترتدي النِقاب الإسلامي .. والذي خلعته بعد ذلك ..
قالت : كُنت أرتدي النِقاب بسبب سُكْناي خارِج مَرْسَى مَطْروح في الصحراء .. وجَدْت النساء هناك يرتدينه ؛ فارتديته مثلهن ..
عندما قامَت بتوجيه الدَعوة لي مِن مَرسَى مَطروح ؛ فرِحْت ..
جُزء مِنْ فرحتي كان لِذهابي إلى مرسى مطروح الجميلة فيروزِيّة البحر والنسيم والأشياء ..
حتى نفوس الناس هناك فيروزِيّة ونقيّة ..
هكَذا كُنْت أَشْعُر ..
ولهذا اشتريت أرضاً هناك لأبنيها وأَسْكُن في هذه البَلْدة الجميلة ..
..
قالت نيبال : لا تأتي الآن .. انتظري حتى أتأكَّد مِن مَوْعِد دَعوتِك مِن مُدير نادي الأدب ومدير قصر الثقافة .
قُلْت لها : لا تهم الدَعوة .. سأحضر لأرى أرضي .
قالت بسرعة : لا .. لا تحضري قبل أن أتصِل بك .. انتظري !
وانتظَرْت شهراً حتى اتصَلَت لِتأكيد الدَعوة .
..
سار الأتوبيس بي على مساحات الساحِل الشمالي الشاسِعة ..
مَر بالعَجَمي ..
والعَلَمين .. هناك ترقُد جُثث ضحايا الحَرب العالَمِيّة التي كانت أرضنا مَسرَحاً لها برغم عدم اشتراكنا فيها !
وحتى الآن مازال الأهالي يُعانون مِن انفجار الألغام المَدفونة فيهم !
تمنيت أن تنطوي هذه المساحة من الرحلة بسرعة ..
تمنيت لو تنطوي المَأساة وتزول الألغام وما تُخَلِّفه مِن مآسي وضَحايا وتشَوُّهات ..
بعد ذلك انتثرَت القُرَى السِياحِيّة على طول الشاطئ الشمالي / نافِذة مصر على البحر المتوسط ..
قُرَى سياحِيّة مَليئة بالبيوت الخاوِية ..
ذَكَّرَتني البيوت الكثيرة الخاوِية بأشجار صَبَّار لا تطرح ثمراً ..
السيارة تمُر بأشجار التين الصَحراوي البَرِّي ..
ذلك التين الذي ينْبُت في الصَحراء مَروِيّاً بمياه المَطَر .. فقط ..
بعد وصولي ؛ ذهَبْت مع نيبال لِقصر ثقافة مَطروح .. وكان لِقاء الشِعْر ..
بَعْد اللقاء أخذتني نيبال لِمَسْرَح الشاطئ ..
هناك وجدنا سلومة بآلته الموسيقِيّة والناس حوله ..
كان ثائراً لأن الفِرْقة لم تحضر في ذلك اليوم لِتَعْرِض أمام جمهور المُصطافين .. وأنه اضطر للقيام بالعَرْض كامِلاً وحده ..
أَخْرَجْت مِن حَقيبتي ورقة وقلماً ..
كَتبت :
( شاعِر ومُغَنِّي وقادِرْ
يِعْمِلْ فِرْقَه عَ الواحْدَه
فنان مُتكامِلْ وَحدُه
لكن
مِتْنَرْفِزْ جِداً
بِطَريقَه بْدِيوِي بتِدَّن
زَي الديكْ الأصلاني
فالفجر يشَقشَقْ
واحنا
وَيَّاه نِتْذَكَّرْ سَيِّدْ
دَرْويش والبَحر مْعَيِّدْ
" طِلِعِتْ يا مَحلا نورها "
شمسْ الدُنيا وبْدورها
وسلومَه يغنِّي الغِنوَه
والمَعزوفه
ويُبْدُرْها )
أَسْعدته الكلمات ..
نسى التعب والإحساس بالغبن ..
ذلك الإحساس الذي كان ينتظرني في صباح اليوم التالي عندما ذهبنا لنلقي نظرة على أرضي العزيزة !
[color:4aa9=navy:4aa9]**
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حمدي علي الدين
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1252
تاريخ التسجيل : 15/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   20/6/2007, 11:14

أصبحت في اشتياق لمعرفة نهاية شحتوت الذئب ،وهل انتصر الخير في صراعه الأزلي مع الشر ، أم أن فلسفة الواقع الحديث فرضت نفسها ، بانتظارك

مودتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   20/6/2007, 13:34

دُمت بخير حمدي
دُمت طَيِّباً كعادتك
وإلى لقاء مع الواقع ؛
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   20/6/2007, 13:36

[color=navy]
10
مسوخ على لَوْحة الواقِع
في النَدْوَة الشِعْرِيَّة قالت نيبال : سَأَقرَأ لكُم مِنْ ديواني ..
فتحَت الأوراق .. وقَرَأَت ..
قُلْت لها : هل لك ديوان شِعْر ؟
قالت : ديوان صُرِي !
لم أفهم ما تَعني .
قالت : لقد ساعَدوني في تجميع القصايِد وتصحيحها .. ثم رَتَّبْت الأوراق ..
ذَهَبوا بها .. وجاءوا لِي مِنْ دار الكُتُب بِرَقم إيداع لِكتابي الوَهمي !
ثم قاموا بتصوير عَدد النُسَخ المَطلوبة للإيداع في دار الكُتُب ..
وأَصبَح لي كِتاباً وَهمِيَّاً .. الإسم عندي كتاب ..
أصبَحْت صاحِبَة كِتاب وكاتِبَة مُعْتَمَدَة في نظر الناس !
قالت : عندما أُصْدِر كِتابي فِعلاً سأكتب عليه " الكِتاب الثاني " ..
والآن أصبح ذلك سهلاً .. فأنا كاتبة سبق لها نشر كتاب !
تذكَّرْت الرجل الذي كان عندما يُصْدِر كِتاباً ؛ يكتب عليه " الطَبْعة الثالِثة بَعد نفاد الطَبْعَة الأولَى والثانِية " ..
رَغْم أنه لم توجَد أَصْلاً طَبْعَة أولَى ولا ثانِية !
شحتوت الذئب يَدَّعي أنه يَمْتلِك أرضي .. ويساوِمني بالتهديد ليَسلب مِنِّي بعضها ..
الناس يَدَّعون أشياء كثيرة .. حَتّى الابتسامة على وجوههم قد تكون مُصطَنَعَة وزائفة ..
وَجه الصِدْق أراه في أَوراقي البيضاء ..
تبتسِم لي بقلب صاف ..
أنثُر عليها مَتاعِبي فتَحمِلها مَعي ..
لكن وليم – المُحامي الجديد معرفة نيبال – حَذَّرني مِن الكِتابة ..
قال : إحْذري أن تكتبي شيئاً يأخذه عليك شحتوت الذئب .. الذئب مُحامي فلا تُدْخِلي نفسِك في مشاكِل معه !!
مَنَعْت نفسي عن الكِتابة قَسْراً ..
لكِنِّي كُنت أحياناً أكتب ..
الآن انْكَسَر الحاجِز ..
تَدَفَّقَت الكَلمات ..
امتزجَت الكلمات الحديثة مع القديمة ..
قال حاتِم : تستخدمين الفلاش باك كَثيراً ..
الاكتشافات تكون عادَة في الخلفِيَّة ..
الضوء في الأمام مُعْتِم .. مُضَبَّب ..
الصُوَر والأشياء غائمة ومَمْسوخة ..
أَعود لِلْفلاش باك ..
أحاوِل اكتشاف ألوان القلوب ..
احتِمال أجِد بَعْض نور هناك أَرَى على ضياه الحقيقة ..
إحتمال ...
[color:d090=navy:d090]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   20/6/2007, 22:07

[color=navy]
11
العَوَّام
عندما ذهبنا لِمَطروح للمَرّة الأولَى ؛ انتابتني حالة الخوف التي تصيبني عادة مِن السَفر ..
لكن .. بمُجَرد أن فتحت النافِذة لحظة وصولنا ووجدت مَسْجِد العَوَّام أمامي مُباشَرَة ؛ شعرت ببسمة روحي وكُل كياني ..
الله معي ..
تتغيَّر الأماكِن وهو يملأها بأمان صُحبته ..
مَن لا يعرف صُحْبَة الله ؛ غريب ..
...
كانت الكارِتَّة هي وَسيلة المواصلات في مَطروح البِدائيّة النقيّة ..
وعند الغروب ؛ تعود الأبقار التي خرجَت في الصباح وَحدها لِتلتقِط أرْزاقها .. وحدها ..
العَجيب أن هذه الأبقار كانت تنتظِر مرور العَرَبات لِتعْبُر الطَريق ..
...
أَحْبَبْت نقاء مَطروح وجمالها ..
وجدت كل ما أحبه فيها ..
البحر الفيروزي البَديع ..
الفِطْرَة الطَيِّبَة في كل شئ ..
أَعواد النِعناع الجَبَلِي وشَراب اللوز الحلو ..
...
فجأة قررت شراء قطعة أرض مَطروحِيَّة ..
سأَلْت البائعين ..
كان بَسطاوي الذئب يفرِش بضاعته على الرَصيف بشارِع اسكندريَّة الرئيسي في مطروح ..
سألته ..
قال : أخي شحتوت الذئب مُحامي ويَعمَل في سَمْسَرة الأراضي وبنائها ..
ذهبنا لشحتوت في العنوان الذي وصفه أخوه بَسْطاوي ..
كان المَكان بَسيطاً ومتواضِعاً لِلْغاية ..
السلمات مَكسورة ، والمَدْخَل لا يُنبئ أبداً عن مكتب مُحامي !
بلاطات الأرضِيَّة مَنزوع بَعضها والبعض الآخر مَكْسور أو مُتآكِل ..
المكتب خشبي رخيص ..
كان كُل شئ رخيصاً ..
لكن الذئب / شحتوت كان سَخِيَّاً في كلماته الإيمانِيّة ..
قلت له أن الله وَكيلي ؛ فابتسَم ..
أخذ النقود ..
آلاف مُتوالِية ..
وبدأ في مُقاولة بناء بيتي ..
لكن ما كان يظهَر على أرضي مِن سور وأساسات لم يتواءم مع ما كان يأخذه مِنِّي مِنْ مَبالِغ ..
ومِنْ جهة أُخرى ؛ بَدَأَت النِعْمَة تظهر على مكتب شحتوت الذئب وبيته .. وبعد عام اشترى سيارة قديمة لكن كبيرة الحجم ..
حتى ظهرت الأساسات فوق سطح الأرض فتوقف عن استكمال البناء ..
كُنْت أُوالي إرسال آلاف الجنيهات إليه في فصل الشتاء عن طريق البنك ..
وعندما ذهبنا في الصيف ولم أجد البناء ؛ قال : سأسَجِّل لك الأرض أولاً ..
يومها كان المكتب جديداً وبَرَّاقاً وتضج جنباته بالعافية !
السلّم المَكسور والبلاطات الفقيرة المَكسورة اختفت واسْتُبْدِلَت بالسيراميك الجديد ..
حتى الحيطان ؛ بَطَّنها شحتوت الذئب بالخشب !
وطَلَب مِنِّي طقم مكتب جلدي من الإسكندريّة كهديّة مِنِّي للمكتب الجديد !
أخذ الطَقم الجلدي .. فرَده على المكتب ، وأخذ النقود ودَسَّها في جيبه ..
قُلْت له الله بيني وبينك ؛ فابتسَم ..
رضيت بالله رَبَّاً ..
وهو أَظهَر الرِضا ..
...
صَلِّيت في مَسْجِد العَوَّام ..
يقولون أن مَركباً غرقت في عَرض البحر ولم ينج غير العَوَّام الذي عام حتى وصل إلى الشَط فاستبارك أهل مَطروح به ..
غرَق الجميع في البحر .. وهو بَقى ..
وفي الدنيا يغرق الكثير من الناس ..
فطوبَى لِمَن يبقى طاهِراً .. وينجو مِن الغرق ..
[color:63ef=navy:63ef]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   21/6/2007, 06:43


12
يا ساكِنِي مَطْروح
لو حاوَلنا إحْصاء الأخطاء في مَسار حياتنا لما استطعنا ..
فالإنسان لا يرى إلا الظاهِر له ..
وما يظهر غير الحقيقة غالِباً .. فيُخطِئ التقدير ..
رأيت ذلك في حكايات نيبال ..
كانت تحكي نفس الحِكاية لكل شخص بمَدلول مُختلِف !
تقوم بتغيير جُملة بين الأحداث أو نبرة في كلامها فيختلف المَعنى ..
تمسك كُل الأطراف وتُحَرِّكها ..
العجيب أن خيوط تحريكهم كانت مُكْتَمِلَة في يدها !
قد يمنحنا هذا بعض التنوير عندما نتساءل : لماذا شاركوها في أكذوبة كتابها الأول !
...
" استفت قلبك ولو أَفتوك وأَفتوك " .. صَدَقْت يا رسولنا الكريم الحكيم ..
لكن محبة مَطروح طَغت على كل الهَواجِس ..
كانت محبة غامِرَة .. فتابَعْت استكمال أملي في بناء بيتي فيها ..
وكُلما ذهبت إلى مَطروح ونظرت إلى بحرها الصافي ؛ أَنسى آلامي ..
أَنسى العكارات التي في نفوس البَشَر ..
...
كتبت وأنا عائدة من مطروح .. وبمجرد تَحَرُّك القِطار مُتوَجِّهاً للإسكندري :

أنا كنت باعْشَقْ مَرْسَى مَطْروح
زَي جَنِّةْ رَبِّنا
واغْسِلْ في نور بَحرها كُل الهمومْ
واصطادْ شموعْ حِلمي اللي جاي
...
والمُشكِلَه
إنِّي
مِنْ بَعْد طَمَعْ الطامِعين في أَرضي
مازِلْت
بااعْشَقْ مَرسَى مَطْروحْ
زَي جَنِّةْ رَبِّنا
واشكي لنور بَحرها ظُلْم النفوسْ وعتُوَّها
وأقول مع قيثارة اللحن الجميل ؛
" يا ساكِني مَطروح
جِنِّيَّه فى بحركُم
الناس تيجي وتْروحْ
وانا عاشقه حَيُّكُمْ " !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حمدي علي الدين
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1252
تاريخ التسجيل : 15/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   21/6/2007, 11:56

مازلت أتابع ........

مودتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   23/6/2007, 13:15

دُمت بخير أخي الفاضل حمدي عَلِيّ الدين
ودام جميل المُتابعة
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   23/6/2007, 13:16


13
الطَمَع !
مِنْ أَديم الأَرض خُلِقنا ..
وإليها نعود ..
يقولون أن الرِق انتهَى مِنْ العالَم المُتَحَضِّر الجديد ..
يَذَّعون أن العبودِيَّة لم تعُد لِغير الله ..
لكنهم عندما يَستَلِبون الأرض ؛ يقتلوا براءة الأشياء ويعود الرِق العبودِيَّة وتَسْقط الحضارة في بِئر سَحيق جاف ..
...
عَبيد هُم لِشَهوَة اغتصاب الحقوق ..
تكتشِف جهاد في كُل يوم ازدياد أعداد العَبيد والجَواري !
ومُشْكِلَة المَشاكِل عندما يكون فِعْل العبودِيَّة جَمْعِيَّاً !
مجموعات المُجرِمين تزداد ..
...
الشُرْطَة لم تتمَكَّن مِن إعادة الحق ..
بل إن شحتوت الذئب استِهزاءاً بكُل شئ ادَّعَى في مَحْضَر شُرطة ضد جهاد أنها أخذت منه نقوداً ثمناً لشرائه أرضها !
سأله من يعمل له المَحْضَر : هل لديك ما يثبت ذلك ؟
قال الذئب : لا !
يحتال الذئب لتعطيل الأمر ولِوَقف حال الأرض ..
قال الذئب : هي لا تريد تحرير عَقْد لي بملكِيَّة الأرض !
سأله من يعمل له المَحْضر : ولماذا تفعل ذلك ؟
قال الذئب : الطَمَع !!!!!!
...
جاءني وليم المحامي الجديد بصورة هذا المَحْضَر الذي يَغتال كُل حَقيقة بصَفاقَة ..
مادَت الأرض بِي ..
ولَمْ يُقَوِّيني على اجتياز الأَلَم سِوَى صِيامي وهذا الأمان في يوم رَمَضانِي مُبارَك مِن الرحمن ..
لكن الألم كان يَعْصِف برَأسي ..
مسكت أوراقي وقلمي .. وكتبت :
" مشِيْتْ عُمْرِي تَطَوُّعْ لِلْعَمَلْ في الخيرْ
وجُهْدِي في رِعايةْ الغِيْر
ورَبِّي في عُلاه شايِف .. وبِيْقَدَّرْ
ومَهما الخَطْوَه تِتْعَثَّرْ
باأقومْ وامْشي بقُدْرِةْ رَب حانِي قَدير
واواجِه كُلْ أقداري
واحاوِلْ أَحتمي
- إنْ هَبَّتْ الأَعاصير -
بوَجه الله
ويومْ ما ناجيتُه في مَكَّه
نزل لي العَرْشْ يحميني
..
فسُبْحان اللي يؤيني مِنْ الباغيين
ويحميني .. لا أَسْأَلْ غيرُه م العالمين
لُه وَحْدُه إستِغاثاتي
لُه وَحْدُه صَلاتي وِنُسُكِي وحَياتي
وبَعْد العُمْر ؛ لُه وَحدُه أكون خاضعَه في مَماتي
..
يا رَب الكون
أَعوذ بِرَحْمِتَكْ مِنْ شَرْ أَهل الدنيا والباغيين
أَغِثني يا مُغيث النمل لَو يَدْعوكْ في قَلْبْ الطينْ
أَعِذني
رَحْمِتَكْ أَوْسَع
فأَدْعوك لِتَشْمَلني برَحَماتكْ مع الصالحين "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. حورية البدري



عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 26/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة   24/6/2007, 08:02

[color=navy]
14
كذب في أوراق رَسمِيّة
عندما تحَرَّك القطار مُبتَعِداً عن مَطروح ؛ تنبهْت أني لم أَر البحر ..
لم أنظر إليه ..
كان الضيق يستبد بي ..
الضيق مِن الغَدْر ..
الطَعنة تأتي ممن أحسَنت إليه ..
تغيَّر حاله مِن حال لحال .. وسُبحان مُغَيِّر الأحوال ..
...
في إحدى المَرات التي حصل فيها شحتوت الذئب على نقود مِنِّي قال أنه اختلف مع زوجته ..
وأنها ذهبت لبيت أخيها خارج البلدة ومعها ابنتيه ..
رَجاني أن أتدخل وأتكلم معها لتعود إلى بيته ..
ذهبت إليها في العنوان الذي وصفه ..
قالت لي أنه ليس رَجُلاً ولا بَني آدَم مِنْ أَصلُه ..
حاوَلْت تهدئتها ..
قالت يا دكتورة أنت خاصة أخذ منك مَبالِغ كبيرة بغير وجه حق ..
قلت : نتكلم عن مشكلتك الآن .. مِنْ أجل ابنتيك ..
قالت يعِشن هنا في الحلال أَفضَل لهما ..
نظَرْت إلى البنتين الصغيرتين ..
كانتا تزحفان على الأرض بملابس مُتسِخة وكاشِفة لمُعْظَم جسديهما ..
شعُرْت بالامتعاض والإشفاق عليهما ..
قلت لها : إنسي خِلافاتِك مع شحتوت مِنْ أجل البنتين ..
قالت بصوت مخنوق : لا يُمْكن أن أنسى أنه طَرَدني مِن البيت بعد مُنتصف الليل بقميص النوم !
توقفت الكلمات في حَلْقي .. انتهت ..
ماذا أقول بعد ما سمعته منها ؟
لا شئ ..
لم يَعُد هناك شئ ليُقال ..
...
البيوت مُغلَقَة على نِفايات وقِمامات كثيرة ..
بيوت أظلمت بسواد قلوب أصحابها ..
...
أَخرَجت من حقيبتي أوراق صور المَحْضَر الذي ادَّعى فيه شحتوت الذئب أنه أعطاني نقوداً ..
تذكرت كلمات وليم المُحامي وهو يُطْلِعني على هذه الأوراق ..
قال : يا دكتورة لأن الله يحبك حَدَث هذا ..
فشحتوت الذئب بذلك اعترف أن الأرض أرضك .. وكلامه مُرسَل ويدينه ..
..
نظَرت في الأوراق ..
فوجئت بأن شحتوت الذئب ادَّعى - بين أكاذيبه في ذلك المَحْضَر – أن عنواني طَرَف الأستاذ جريس على مَشارِف مدينة مَرْسَى مَطروح !!
صُعِقْت ..
هذا كَذب في أوراق رَسمِيّة !
لكنه يفعل أي شئ !
لا رادِع له ..
لا يَخشى قانون ولا رَب ..
الذئب يعرف تماماً عنواني بالإسكندرية ..
وجريس هذا زوج نيبال الشاعرة ..
لكن ... ما شأن نيبال وزوجها بالذئب ؟!
هل هي مُجرد حيلة منه وحده وهما بريئين ؟
...
عندما أَذَّن المغرِب صَلَّيت في مكاني ..
كانت الظلام يهبط على مساحات الصحراء ويغمُرها بالتدريج ..
والقطار يسير ..
ناس تنزِل وناس تصعَد ..
ولُغز عنوان نيبال الذي ادَّعى الذئب في مَحضره أنه عنواني يعْصِف برأسي ...
[color:6750=navy:6750]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قطار مَطروح الســريع / مُتوالية قصصيّة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأولمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــب :: مغامرات إبداعية :: السرد-
انتقل الى: